كلية علوم الأغذية في جامعة القاسم الخضراء تنظم ورشة عمل بعنوان ( تحضير وتصنيع بدائل الحليب الحيواني )

article published at     تاريخ النشر : 5/14/2018
people visited this page  عدد مشاهدات هذا الموضوع : 293
         نسخة للطباعة      الاعلامية مروة الحمداني

 

نظم قسم علوم وتكنولوجيا الألبان في كلية علوم الاغذية بالجامعة ورشة عمل بعنوان ( تحضير وتصنيع بدائل الحليب الحيواني ) تضمنت الورشة التي اشرف على ادارتها م.د. ضياء إبراهيم البدراني وم.م. زينب مصدق جعفر و م.م. مصطفى محمد كاظم  تحضير بدائل الحليب الحيواني من مجموعة من المواد الغذائية يتم استخلاصها من أصل نباتي، وإضافة الماء إليها والمحسنات، وتدعيمها بالفيتامينات والمعادن بإضافتها لها، شملت حليب اللوز وجوز الهند وحليب الصويا والحبوب

                                                                                                        


 


حيث يعد الحليب المستخلص من اللوز وجوز الهند والحبوب بديلا جيدا لحليب الأبقار بالنسبة للأشخاص، الذين يعانون من عدم تحمل اللاكتوز.وأكثر البدائل انتشاراً حتى الآن لإمكانية استخدامه في صناعة الزبادي والقشدة ومنتجات أخرى عديدة، مثلما يحدث تماماً مع حليب الأبقار, كما أنه يحتوي على كميات كبيرة من البروتين, بينما يمتاز حليب الصويا عن حليب الأبقار العادي بقلة الدهون والكولسترول.

يمتاز حليب الحبوب مثل الأرز والشوفان، بانه يحتوي على كمية كبيرة من الفيتامينات والمعادن، تماماً مثل حليب الأبقار.




كما ويفضل استخدام حليب جوز الهند في الطهي، , نظراً لارتفاع محتواه الدهنيحيث يمكن تصنيع حليب اللوز في المنزل، من خلال إضافته إلى الماء في مضرب الخفق بعد تقشيره وسلقه جزئيا. وكبديل لذلك يمكن أيضا إعداد حليب اللوز عن طريق إذابة عجينة اللوز في الماء.وتم تحليل البدائل الأربعة الأكثر شعبية لحليب البقر، من غير الألبان، وهي فول الصويا واللوز والأرز وجوز الهند، وقارن الباحثون الخصائص الغذائية لـ 240 ملم من هذه المشروبات.

وأظهر البحث أن حليب الأرز يمتاز بطعمه الحلو، إلا أنه يحتوي على نسبة مرتفعة من الكربوهيدرات ويوفر فوائد غذائية قليلة.

أما بالنسبة لحليب جوز الهند الذي يستهلك على نطاق واسع في أجزاء من آسيا، فإنه يساعد على الحد من مستويات الكوليسترول السيئة، ومع ذلك، لا يوجد فيه كمية كافية من البروتين، ويتكون إلى حد كبير من الدهون، كما تقل قيمته الغذائية إذا تم تخزينه لأكثر من شهرين.

وعلى الرغم من أن لحليب الصويا فوائد صحية عديدة إلا أن حليب البقر ما يزال هو الأفضل، نظرا لأنه يوفر الدهون والكربوهيدرات والبروتين، كما أنه يقوي المناعة لدى البشر.





تاكات مرتبطة بهذا الموضوع

ورشة عمل

معلومات مرتبطة بهذا الموضوع

كلية علوم الاغذية
لايوجد
5